وفاة 3 أطفال سوريين وأمهم في حادث غرق زورق اللاجئين في لبنان

قاسيون_رصد

لقي 3 أطفال سوريين وأمهم مصرعهم في حادث غرق قارب يقل 60 شخصاً بينهم سوريون ولبنانيون، قبالة سواحل مدينة طرابلس اللبنانية، يوم أمس الأحد، خلال محاولتهم الوصول إلى السواحل الإيطالية بحراً.

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة الأطفال الثلاثة، ماسة ومحمد وجاد سبسبي، الذين قضوا غرقاً، إلى جانب والدتهم ريهام دواليبي البالغة من العمر 25 سنة، قبالة سواحل مدينة طرابلس شمالي لبنان.

وذكر موقع "لبنان 24" أن مواكب تشييع ضحايا القارب الذي غرق قبالة شواطىء مدينة طرابلس انطلقت، وسط حزن عميق بالمدينة وتوتر يسيطر على الأجواء العامة وعلى نفوس الأهالي.

وفي السياق ذاته، أعلن الجيش اللبناني، استمرار أعمال البحث والانقاذ منذ وقوع الحادث من يومين وحتى الآن.

وأفاد الدكتور جوزيف الحلو، مدير العناية الطبية بوزارة الصحة اللبنانية، إن الفرق الطبية التابعة للوزارة تنسق حالياً إجراءات الإغاثة مع الجيش والصليب الأحمر في مرفأ طرابلس.

وأضاف الحلو أنه تمت المعالجة الفورية لعدد 36 شخصاً، ممن كانوا على الزورق الغارق وتم انقاذهم، كما تم نقل 8 جرحى إلى المستشفيات وعلاجهم قبل مغادرتهم فجر اليوم التالي.

وطالب الرئيس اللبناني ميشال عون، بفتح تحقيقات في ملابسة غرق القارب، وأشارت المصادر إلى أنه تابع الحادثة وأمر القضاء ببدء التحقيقات.

الجدير ذكره أن قوات الجيش اللبناني تمكنت في وقت سابق من انتشال جثتين لضحيتين جديدتين من ضحايا ركاب “مركب الموت” قبالة طرابلس، مشيرة إلى أنه تم نقل الجثمانين إلى المستشفى الحكومي في طرابلس وهما للمواطنين اللبنانيين أمير قدور وخديجة النمري.

إعداد: ورد الشهابي