هولندا تحاكم 4 نساء من تنظيم الدولة عقب إعادتهن من شمال شرق سوريا

 قاسيون – رصد أخضعت هولندا 4 نساء من تنظيم "داعش" للمحاكمة، عقب إعادتهن من مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، حيث كن محتجزات هناك. وقررت المحكمة القضائية الإبقاء عليهن في السجن، لاعتبارها أن إطلاق سراحهن يشكل خطرا على الأمن الهولندي. يشار إلى أن نحو 300 مواطن هولندي سافروا إلى سوريا للانضمام إلى صفوف تنظيم "داعش" بحسب أرقام حكومية، ولا يزال حوالي 120 منهم في المنطقة، معظمهم في مخيمات ومراكز احتجاز في سوريا والعراق وتركيا.وتعهدت هولندا بإعادة مواطنيها من عناصر "داعش" لمحاكمتهم على أراضيها، ودعت شركاءها الأوروبيين إلى تعزيز الجهود في هذا الصدد. وكانت "قوات سوريا الديمقراطية" قد ألقت القبض عليهن بعد تحرير المناطق شرق الفرات من تنظيم "داعش" في شمال وشرق سوريا، وتم احتجازهن في مخيم الهول شرقي الحسكة. وذكر موقع "رووداو" أن إحدى تلك النسوة تدعى "حافظة"، كانت قد قاتلت إلى جانب زوجها مع تنظيم "داعش" وجرى اعتقالهما من قبل "قسد" لمدة 5 سنوات، وأخرى تدعى "نعيمة 53 عاما"، تعرضت إلى جانب ابنتها لحروق نتيجة احتراق خيمتهما في مخيم الهول، علما أن ابن الأخيرة قد قتل في صفوف "داعش". وتناشد دائرة العلاقات الخارجية التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الدول لإعادة رعايها المحتجزين لديها في المخيمات، في وقت تحمل فيه المجتمع الدولي مسؤولية أي "فوضى" تنتج عنهم واصفة إياهم بـ"القنابل الموقوتة". المصدر: موقع "رووداو"