انتحار سيدة سورية في أحد سجون لبنان

قاسيون_رصد

كشفت وسائل إعلام لبنانية أن سجينة سورية قامت بالانتحار داخل سجن النساء في زحلة في قضاء البقاع في لبنان يوم أمس الاثنين، وذلك بعد انقضاء فترة ما يقارب شهر من قتلها لزوجها.

في حين أوضحت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية، أن هذه السيدة السجينة تحمل الجنسية السورية، قامت بشنق نفسها في غرفة الحمام داخل سجن النساء في زحلة بقضاء البقاع، وأنها موقوفة منذ أكثر من 40 يوم بسبب قتلها لزوجها ورميه في حفرة قريبة من المنزل الذي يعيشون فيه في أعالي زحلة.

وكانت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني ذكرت في الثالث من شهر آذار الماضي، أن السيدة الثلاثينية ذاتها «ع . ر» فقدت الاتصال مع زوجها السوري الذي يبلغ من العمر 35 عاما في العشرين من شهر شباط 2022، حسب الوكالة ذاتها.

 وتبين في وقت لاحق عبر التحقيق أن السيدة قد قتلت زوجها بالتعاون مع شقيقها الذي يبلغ 19 عاماً، عبر ضرب المغدور على رأسه بآلة حادة وهو نائم، ومن ثم طعنه بسكين عدة طعنات، ثم قاموا برميه في حفرة أعداها مسبقا، حسب اعترافات الزوجة وأن سبب قتلها لزوجها هو نية زوجها الزواج من زوجة أخرى ومعاملته السيئة لها ولا أطفاله وضربه لهم.

يذكر أن الأمن اللبناني تمكن من القاء القبض على شقيقها في بلدة «بر إلياس» في داخل أحد المخيمات، وأخذ الزوجة من منزلها في منطقة «المعلقة».

إعداد: عدي أبو صلاح