ثلاثية الدمار تهدد الفقراء...الآمم المتحدة تعلن 2022 عام المجاعة

قاسيون_رصد

حذّر فريق عمل تابع للأمم المتحدة في تقرير جديد من أن حرب روسيا تهدد بتدمير اقتصادات عدة بلدان نامية تواجه الآن ارتفاعاً في تكاليف الغذاء والطاقة، وأزمات مالية متزايدة.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش" ، أن الدمار سببه الأزمات التي تتصاعد بسرعة في قطاعات الغذاء والطاقة والمالية، وأن قطار الفقر سيسافر إلى أكثر من ربع مليار شخص حول العالم في عام 2022.

وأضاف "غوتيريش" أن روسيا هي أكبر مصدر مشترك للنفط والغاز في العالم ، وأن وروسيا وأوكرانيا منتجان رئيسيان للحبوب ، وتمثلان حوالي ثلث الصادرات العالمية.

وأكد “أننا نواجه الآن عاصفة كاملة تهدد بتدمير اقتصاديات العديد من الدول النامية”.

وأشار "غوتيريش" إلى أن ما يصل إلى 1.7 مليار شخص ، ثلثهم بالفعل يعيشون في فقر ، أصبحوا “معرضين بشدة” للاضطرابات في الحصول على الغذاء والطاقة والتمويل ، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى ارتفاع معدلات الفقر والجوع.

وذكر "غوتيريش" أن 36 دولة تعتمد على روسيا وأوكرانيا في الحصول على أكثر من نصف ما تستورده من القمح وبعضها من بين الأفقر والأكثر احتياجا في العالم.

وأعرب مدير برنامج الأغذية العالمي، "ديفيد بيسلي" عن قلقه إزاء تراكم أزمات المناخ والصحة علاوة على أزمة أوكرانيا، قائلا إن "280 مليون شخص حول العالم باتوا على شفير مجاعة".

وكانت الأمم المتحدة حذرت مِن تعرض 50 دولة إفريقية وشرق أوسطية لشبح الجوع، خاصة سكان الريف والفقراء، حيث أثرت على إنتاج ثُلث الغذاء في العالَم.

إعداد: ورد الشهابي