معتقل سابق في سجن صيدنايا يكشف عن أهوال عاينها خلال فترة اعتقاله

قاسيون – رصد أكد معتقل سابق في سجن "صيدنايا" بريف دمشق، أن النظام السوري أعدم قرابة 45 معتقلاً داخل السجن، ما بين عامي 2020 و2021. وقال السجين السابق لموقع "المدن"، إن عمليات الإعدام تمت على دفعات، وكان شاهداً عليها خلال تنقله لمدة عام بين أقسام السجن، مضيفاً أن غالبية من تم تنفيذ حكم الإعدام بحقهم هم من أهالي ريف دمشق ودرعا ودير الزور.وحول التهم الموجهة للضحايا، أشار السجين إلى أن بعضهم انشقوا عن النظام السوري خلال "الثورة السورية"، ثم التحقوا به مجدداً عبر مراسيم عفو، إضافة إلى أسباب أخرى كالزيارات المتكررة من قبل ذويهم وقتال النظام. بدوره، قال مدير "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" فضل عبد الغني، إن النظام السوري لا يعلن عن أحكام الإعدام التي تصدر عن محكمة الميدان العسكرية، والتي تكون مبنية في الأساس على اعترافات باطلة أُخذت تحت التعذيب، كما لا يبلغ ذوي الضحايا بوفاتهم، كما يرفض الأهالي تصديق مثل تلك الأخبار من سجناء سابقين ليبقى السجين في عداد المختفين قسراً.