عون يجدّد مطالبه بإعادة اللاجئين السوريين في لبنان

قاسيون_رصد

جدّد الرئيس اللبناني “ميشال عون”، يوم أمس الأربعاء 30مارس، مطالبه بإعادة اللاجئين السوريين في لبنان إلى سوريا، منتقدا عدم تضمين تقرير أممي للانعكاسات السلبية للجوء السوري إلى بلاده.

جاء ذلك خلال لقائه مع المنسّقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان، يوانا رونيسكا، بالقصر الرئاسي شرق بيروت، وفق بيان للرئاسة اللبنانية.

وقال عون: "بعض ما ورد في التقرير حول أوضاع اللاجئين السوريين، لم يعكس حقيقة ما يعانيه لبنان جراء وجود نحو مليون و500 ألف نازح على أراضيه، البلد لم تعد تحتمل هذا الوضع".

وأضاف عون أن حصول اللاجئين السوريين على مساعدات في لبنان، سيشجعهم على عدم العودة، معتبراً أن عدم التجاوب الدولي مع هذا المطلب اللبناني الذي تكرر في أكثر من مناسبة من دون أن يلقى أي ردة فعل إيجابية، يوضح نوايا بعض الدول في إبقاء اللاجئين في لبنان.

وأوضح عون أن التقرير الذي تحدث عن ضرورة معالجة جذور الأزمة الاقتصادية والمالية التي تعصف بلبنان، لم يشر إلى الانعكاسات السلبية لهذا اللجوء على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، فضلاً عن ارتفاع منسوب الجريمة، بحسب تعبيره.

وفي 17 مارس/آذار الجاري، ناقش مجلس الأمن الدولي، تقرير صادر عن الأمم المتحدة، بشأن الأوضاع الاقتصادية والمالية في لبنان.

وكانت “منظمة العفو الدولية” (أمنستي) قالت في تقرير سابق لها إن لاجئين سوريين تعرضوا للاعتقال والاختفاء القسري، على يد النظام السوري، لدى عودتهم إلى وطنهم.

ورصدت المنظمة في التقرير 66 حالة للاجئين عائدين إلى سورية، تعرضوا فيها للاعتقال والتعذيب، على يد قوات الأمن السورية، بينهم 13 طفلاً، فيما لا يزال 17 منهم مختفين للآن وقتل 5 منهم تحت التعذيب.

إعداد: ورد الشهابي