سخرية واسعة بعد حصول شام الأسد على المركزين الأول والثاني في بطولة الفروسية

قاسيون_متابعات

أثار نبأ فوز "شام ماهر الأسد" ابنة شقيق رأس النظام، سخرية عارمة، بعد أن ظهرت وهي تتوج بالمركزين الأول والثاني في إحدى مسابقات الجائزة الكبرى للفروسية السورية.

وكانت مواقع وصفحات موالية للنظام، تداولت منشورا ينص على أن "شام" حققت المركزين الأول والثاني في مسابقة ارتفاع الحواجز 145سم.

وسخر سوريون من فوز "شام" بالمرتبين معاً وذلك للمرة الثانية، ببطولة لفروسية القفز على الحواجز، كما تداولوا صوراً سابقة تعود لعام 2019 كانت قد وضعت إحدى قدميها على المركز الأول والثانية على المركز الثاني، في إشارة لحصولها عليهما سوياً.

وفي أطار ردود الفعل علق أحدهم قائلا: "له له خسارة، لو شادة على حالها شوي كانت أخدت المركز التالت".

وغرد الناشط قتيبة ياسين قائلاً “‏للمرة الثانية، شام ابنة ماهر الأسد تحصل على المرتبتين الأولى والثانية في الفروسية وإعلام الأسد الرسمي يحتفي بهذه المناسبة، الحمد لله ما عندها غير قدمين”.

ووصف مغردون الصورة بالفضيحة الجديدة التي تضرب عائلة الأسد، وعلقوا قائلين، “العائلة التي قتلت ألاف السورين، ليس غريب عليها أن تفوز ابنتها بالمركزين الأول والثاني، ولو شاركت بحصان ثالث لفازت أيضا بالمركز الثالث.!

يشار إلى أن رأس النظام عمد إلى استغلال القطاع الرياضي كغيره من القطاعات في تلميع صورته ومحاولات لتضليل الوقائع وتجلى ذلك في لقاءه بالمنتخب الأول لكرة القدم الذي يطلق عليه السوريين مصطلح "منتخب البراميل"، حيث اعتبر أن انتصارهم هو انتصار للجيش قبل أن يتلقى خسارات وهزائم مذلة وخروجه من جميع المسابقات الكروية حينها، تبعها خروج قضايا الفساد والصراع الداخلي الذي يعصف بالقطاع الرياضي إلى وسائل الإعلام.

إعداد: ورد الشهابي