خاص قاسيون | بسبب التضييق...قرار بوقف التغطية الإعلامية للنشاطات الرياضية في عفرين

قاسيون_عادل قطف

أصدر اتحاد الإعلاميين السوريين بيان يعلن فيه، وقف التغطية الإعلامية لكافة نشاطات المكتب الرياضي في المجلس المحلي لمدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

وبحسب الاتحاد فإن القرار يأتي بعد إصدار محلي عفرين قرارا تعسفيا يقضي بمنع عضو اتحاد الإعلاميين السوريين، ومراسل شبكة بلدي الإعلامية "عبد الكريم الحلبي" من دخول المنشأة الرياضية التابعة للمكتب الرياضي في المجلس.

وفي تصريح خاص "لقاسيون تي في" قال الأستاذ جلال التلاوي رئيس الاتحاد: إنهم فوجئوا بقرار المكتب الرياضي والإجراءات التي تم اتخاذها بحق عضو الاتحاد ومراسل شبكة بلدي الإعلامية "عبد الكريم الحلبي"، دون الرجوع إليهم أو اطلاعهم على الآمر.

وأضاف التلاوي أن الأمانة العامة للاتحاد تواصلت مع مدير المكتب، وطالبت بإلغاء القرار بشكل فوري وسحبه من مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ثم سيتم نقاش الموضوع بشكل إيجابي.

وأشار رئيس الاتحاد إلى أن جواب إدارة المكتب لم يكن إيجابي ويشير إلى الاستهتار بعمل الإعلاميين، لذلك تم اتخاذ قرار من قبل الأمانة العامة للاتحاد، بإصدار بين توضيح حول الحادثة.

كما يقضي القرار أيضا حسب ما ذكره التلاوي لقاسيون، بإيقاف التغطية الإعلامية لكافة النشاطات والفعاليات الرياضية في مدينة عفرين حتى التراجع عن القرار الذي صدر عن المكتب الرياضي.

ونص البيان على أنه "بينما نحتفل بمرور أحد عشر عاماً على انطلاقة الثورة السورية العظيمة، والتي استطاع السوريون من خلالها رغم كل التحديات والعقبات أن يبنو مؤسسات ثورية وخدمية وإعلامية نفخر بها، لا يزال وللأسف الشديد سوء التنسيق وغياب حرية الصحافة والتضييق على الإعلاميين سيد المشهد في مدينة عفرين.

وأشار البيان إلى القرار التعسفي الذي أصدره المكتب الرياضي في المجلس المحلي لمدينة عفرين، بمنع عضو اتحاد الإعلاميين “عبد الكريم الحلبي” من دخول المنشآت الرياضية لتأدية واجبه الصحفي، وتهديده بسبب منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي انتقد فيه عدداً من الأخطاء الرياضية في المدينة.

ودعا الاتحاد إلى ضرورة وقف مثل هذه القرارات الارتجالية وانتهاكات حرية الصحفيين، مطالبا المجلس بضرورة سحب البيان وعدم التعاطي مع أي تجاوز من قبل أي إعلامي، إلا وفق الأصول القانونية المتفق عليها، والتي تنص على وجوب مراجعة المجلس لإدارة الاتحاد، وإبلاغه رسمياً بأي تجاوز وعدم قيام المجلس بإصدار قرارات هي ليست من اختصاصه أصلا.

وتابع الاتحاد: أنه "بناء على ذلك فإننا في اتحاد الإعلاميين السوريين نعلن مقاطعة جميع نشاطات المكتب الرياضي في المجلس، ومنع أي تغطية أو التنسيق معهم من قبل أي إعلامي تحت طائلة المسؤولية، حتى يتم التراجع عن البيان وإيقاف "مهزلة التضييق على العمل الإعلامي" في المؤسسات التابعة للمجلس المحلي في مدينة عفرين تحديداً، خلافاً لكل مجالس المدن المحررة الأخرى دون مبرر وبلا أي وجه حق.

يذكر أن الإعلاميين العاملين في مناطق ريف حلب، تعرضوا للعديد من الانتهاكات والمضايقات، خاصة في مدينة عفرين، من خلال منعهم من تغطية الكثير من الأحداث والفعاليات بذرائع عديدة.