رسائل بإبطال الحماية المؤقتة تصل لآلاف السوريين في تركيا

قاسيون_رصد

وصلت رسالة موحدة امس الأربعاء، لآلاف اللاجئين السوريين في تركيا من حاملي بطاقة "الحماية المؤقتة"، من رئاسة الهجرة العامة في أنقرة في عموم الولايات التركية،

وتضمنت الرسالة إبلاغهم بتوقف قيدهم بشكل كامل وإلغاء الحماية المؤقتة الخاصة بهم.

وجاء في نص الرسالة باللغة التركية "( Göç İdaresine beyan ettiğiniz adres güncel olmadığı veya yapılan tahkikatta evde bulunmadığınızdan dolayı geçici korumanız iptal edilmiştir. En kısa sürede randevu alarak İl Göç İdaresi Müdürlüğüne geliniz.".

ووفق الترجمة للغة العربية فإن ماورد في نص الرسالة يقول "تم إلغاء الحماية المؤقتة الخاصة بك لأن العنوان الذي أعلنته لإدارة الهجرة ليس محدثاً أو لم تكن في المنزل أثناء زيارة البوليس للتحقق من وجودك في العنوان. تعال إلى المديرية الإقليمية لإدارة الهجرة /شعبة الأجانب/ الأمنيات في ولايتك الأصلية عن طريق تحديد موعد في أقرب وقت ممكن )

من جانبه قال المعني بشؤون اللاجئين السوريين في تركيا، "أحمد جميل نبهان"، إنه لا داعِ للخوف من هذه الرسالة، فقد تم توقيف قيد الكملك وسيتم إعادة تفعيله بعد تثبيت العنوان في مديرية النفوس وتحديثه في شعبة الأجانب.

ونوه نبهان في حال عدم تطابق العنوان في الرابطين فيجب على الشخص أولاً تثبيت عنوانه في مديرية النفوس ثم حجز موعد تحديث بيانات في شعبة الأجانب لتحديث عنوانه لديها.

وفي سياق متصل، قال المحامي السوري والحاصل على الجنسية التركية “غزوان قرنفل” أن رسالة توقف قيد الكملك، والمرسلة من قبل دائرة الهجرة وصلت نسخة منها إلى هاتفه المحمول.

وفي بيان لهم قال "تجمع المحامين السوريين" إن مسألة إبطال بطاقة الحماية المؤقتة ( الكيمليك) لآلاف من السوريين بزعم أنهم لم يقوموا بتحديث بياناتهم ومطابقة عناوينهم، إجراء تعسفي وكارثي لأنه بالمعنى القانوني هو إلغاء كامل للحماية الممنوحة لهؤلاء السوريين.

وأوضح التجمع أن هذا الإبطال يعني تالياً فقدانهم لمركزهم القانوني الذي يخولهم التواجد على الأراضي التركية وبالتالي ترحيلهم قسرا إلى البلد الذي فروا منه التماسا لملاذ آمن دون أن يصبح بلدهم آمنا لعودتهم بعد.

يذكر أن وزير الداخلية التركي صرح قبل أيام، أن الحكومة التركية اتخذت عدة إجراءات خاصة بسكن السوريين وفق نسب معينة ضمن المناطق والأحياء التركية.

إعداد: ورد الشهابي