هيئة تحرير الشام متهمة باستغلال الحرب الروسية -الأوكرانية لرفع الأسعار في مناطقها

قاسيون – رصد اتهم حقوقيون وناشطون، "هيئة تحرير الشام" باستغلال الحرب الروسية على أوكرانيا، لرفع أسعار المواد الأساسية بمناطق سيطرتها في شمال غربي سوريا وتحقيق مكاسب مادية. ونقل موقع "المونيتور" عن ناشط إعلامي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، قوله: "هذه ليست الأزمة الوحيدة التي تضرب المنطقة بسبب سياسات هيئة تحرير الشام التي تستبعد المنافسين وتحتكر توريد السلع الأساسية وتجارتها".بالمقابل، قال الباحث في مركز "جسور للدراسات" عرابي عرابي: "رغم أن تحرير الشام عادة ما تحتكر المواد الغذائية وترفع الأسعار، إلا أنها هذه المرة لم تكن وراء ارتفاع أسعار الطحين والوقود. كان هذا بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا. وربما الأسعار في إدلب لم ترتفع بما يتناسب مع نتائج الأزمة الروسية الأوكرانية". بدوره، أوضح الخبير الاقتصادي مرشد النايف، حسب ما رصد موقع الشرق للاخبار أن "الاضطرابات التي رفعت أسعار النفط العالمية، أدت إلى زيادة رسوم النقل لجميع المواد وتسببت بأزمة اقتصادية عالمية".وكانت حكومة "الإنقاذ" العاملة بمناطق الهيئة، قد خفضت وزن ربطة الخبز إلى 550 غراماً بسعر 5 ليرات تركية، كما ارتفعت أسعار مواد أساسية، أبرزها السكر والزيت.