سجن سيدة سويدية بسبب عدم منع طفلها من الالتحاق بتنظيم الدولة في سوريا

قاسيون – رصد أدانت محكمة سويدية مواطنة بارتكاب "جرائم حرب"، بسبب فشلها في منع تجنيد طفلها البالغ من العمر 12 عاما في سوريا، حيث قتل هناك. وقالت محكمة ستوكهولم الجزائية:"حكمت المحكمة على لينا إسحق بالسجن ست سنوات بتهمة ارتكاب انتهاك جسيم للقانون الدولي وجريمة حرب خطيرة" بحسب ما نقلت وكالة رويترز.واعتبرت المحكمة أن الأم "تقاعست عن منع تجنيد ابنها على أيدي مجرمين مجهولين واستخدامه كطفل مقاتل في صفوف "داعش" في الصراع المسلح بسوريا". وأصبحت المرأة السويدية البالغة من العمر 49 عاماً، التي عادت من سوريا في 2020. أول حالة معروفة توجه إليها اتهامات في السويد بالمساعدة في تجنيد ابنها القاصر.