مقتل لاجئ سوري بإعتداء عنصري في لبنان

قاسيون_رصد

أفادت وسائل إعلامية عن تعرض عائلة سورية لاجئة في لبنان، أمس الخميس، لهجمات عنصرية من قبل مجموعة مسلحة زعمت أنها جهة أمنية.

وبحسب المصادر فإن مجهولين اعتدوا بشكل عنصري على منزل اللاجئ السوري “علي مصطفى” في مكان إقامته في بلدة العمرية التي تتبع لقضاء البقاع الأوسط، لتقوم المجموعة بإطلاق النار بشكل مباشر على اللاجئ وابنه لسرقات علنية.

وأضافت أن المسلحين حاولوا سرقة المنزل، أمام جميع الناس وأمام المصطفى وابنه، إلا أن اللاجئ السوري مصطفى وابنه تصدوا لهم، ما دفع المسلحين الذين ادعوا أنهم من جهة أمنية، لإطلاق النار عليهم بشكل مباشر.

وأشارت المصادر إلى أن الأهالي قاموا بنقل اللاجئين إلى أحد المستشفى إلا أن الأب وافته المنية وفارق الحياة.

القضاء التركي يلغي قرارات بلدية بولو العنصرية ضد اللاجئين

يذكر أن علي مصطفى في العقد الرابع من عمره، ومتزوج من امرأة لبنانية، ويمتلك محلاً تجارياً لبيع الأدوات المنزلية، وينحدر من مدينة سراقب شرقي إدلب.