الائتلاف يرحب بموقف الاتحاد الأوروبي الرافض لشرعنة النظام

قاسيون_متابعات

رحب الائتلاف الوطني السوري المعارض بالموقف الموحد الذي أعلنه مجلس الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي في اجتماعه الأخير حول رفض شرعنة النظام، والتشديد على ضرورة الانتقال السياسي في سوريا.

وقال "الائتلاف" في بيانه، إن موقف الاتحاد الأوروبي منسجماً مع القرارات الدولية في عزل النظام واستمرار فرض العقوبات عليه تمهيداً لمحاسبة جميع رموزه من مجرمي الحرب وعلى رأسهم بشار الأسد،

وأشار إلى أن هذا الموقف يعتبرمنسجماً مع الواقع حيث يستمر النظام ورعاته في ارتكاب جرائم الحرب بمختلف مستوياتها ضد الشعب السوري، ما يوجب التأكيد الدائم من قبل المجتمع الدولي على ضرورة الانتقال السياسي ومحاسبة مجرمي الحرب.

وطالب "الائتلاف" جميع القوى والمنظمات الدولية إلى المزيد من العزل للنظام السوري، وعدم رمي طوق النجاة له عبر الشرعنة وإعادة التدوير، أو عبر تقديم طروحات تناقض القرارات الدولية وتصب بنتيجتها في إعادة تدوير النظام".

يذكر أن الاتحاد الأوروبي أعلن في اجتماعه الأخير رفضه أي تطبيع أو رفع للعقوبات أو إعادة للإعمار؛ قبل الانتقال السياسي على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن 2254، وأكد أنه لابد من وضع حد للقمع وللإفلات من العقاب، والإفراج عن المعتقلين، والكشف عن مصير المفقودين.