حفل زواج في مناطق الأسد يثير أزمة وجدلا واسعا في سوريا

قاسيون – رصد تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام  التابعة للنظام أنباء عن إيقاف حفل زفاف وتشميع إحدى صالات الأفراح باللاذقية، بعدما تبين أنه حفل زفاف لشاب وآخر ما آثار جدلا واسعا. وبحسب نشطاء، استضافت إحدى صالات الأفراح في المحافظة عددا من الشبان بقصد إقامة حفل زفاف، ليتبين فيما بعد أن العروس هي شاب متحول جنسيا، حيث تم إغلاق صالة الأفراح بالشمع الأحمر وتوقيف عدد من الموجودين في الحفل.من جانب آخر ذكر بعض النشطاء أن أحد العروسين هو فعليا شاب، لكنه أجرى عملية تحويل لفتاة، الأمر الذي يثير الجدل، ففي سوريا لا يوجد قانون خاص بالمثلية الجنسية، وهل تم تسجيل الشاب المتحول كفتاة في بياناته الرسمية، أم بقى في سجل الأحوال المدنية ذكرا، وكيف تم عقد القران في هذه الحالة. من جهته بين نادي حطين الرياضي التابع للنظام  في بيان رسمي أن المخالفة القانونية التي حدثت في القاعة بالطابق الثاني في نادي حطين، المستثمرة تجاريا منذ سنوات طويلة، تعود مسؤوليتها بشكل كامل للمستثمر نفسه فقط.وأكد النادي أن لا علاقة بهذا الحادث نهائيا لكافة منسوبي وإداريي وكوادر النادي، فهم لا يمتون بصلة لا للقاعة ولا للمستثمر، الذي يعتبر المسؤول عنها قانونيا بشكل كامل، مشيرا إلى أنه يتم التعامل مع الموضوع من قبل الجهات المختصة ولم يتطرق أحد لأي شخص يخص نادي حطين الرياضي لا من قريب ولا بعيد. المصدر: روسيا اليوم