سيدة سوريّة ضحية خدعة.. استدرجها إلى لبنان ثم اغتصبها وسرقها!

قاسيون – رصد تعرّضت مواطنة سوريّة للاغتصاب والسلب، بعد أن تم خداعها من قبل شخص تعرفت عليه عبر “فيسبوك”، أوهمها أنه قادر على مساعدتها للسفر خارج البلاد. ووفقاً لموقع “لبنان 24”: “إن (ريتا.س) سورية تعرفت على المدعو (حمزة.و) لبناني عبر تطبيق الفيسبوك، وأعربت له عن رغبتها بمغادرة سوريا مع أولادها بسبب ظروف الحرب والسفر إلى أستراليا، فأوهمها هذا الأخير بأنه يعرف السفير الأسترالي في لبنان، وأن بإمكانه مساعدتها، فجاءت إلى لبنان مع ولديها، حيث التقت بالمدعو حمزة الساعة 7 صباحاً عند نقطة المصنع حسب الاتفاق، وصعدت معه في السيارة ليوصلها الى بيت السفير الأسترالي، في حين استقل ولداها سيارة أجرة إلى بيروت”.وأضاف الموقع: حسب صاحبة الجلالة الموالية للنظام  “إن المدعو حمزة كان برفقة شخص يقود السيارة يُدعى رورو، وأن هذا الأخير سلك بعد ذلك طريقاً زراعية، وبعدها طريقاً ترابية غير مأهولة، ثم أوقف السيارة فترجّلت المدّعية منها لتهّم بالهرب، لشعورها بعدم الطمأنينة من الأمر، إلا أن حمزة أمسك بها واقتادها وضربها واغتصبها ونادى رفيقه رورو لاغتصابها أيضاً، إلا أن هذا الأخير رفض ذلك، ثم قام بسلبها سلسالاً وخاتماً وخلخالاً وأوراقاً وبعض النقود، وتركها في المحلة وحدها وغادر، وقد تمت معاينة المدّعية من قبل الطبيب الشرعي الذي أكد في تقريره على تعرّضها للضرب والاغتصاب”. وتبيّن من التحقيقات والاستقصاءات أن المدعو حمزة هو المدّعى عليه (وليد.م) وقد تعرّفت المدّعية عليه مؤكدة أنه هو من اعتدى عليها، وذلك من خلال الصورة المعروضة عليها.