الائتلاف الوطني يدين جرائم روسيا والنظام في الشمال السوري

قاسيون_متابعات

أدان الائتلاف الوطني السوري التصعيد الجوي والبري لقوات النظام وروسيا الذي تشهده مناطق شمال غرب سوريا.

وقال الائتلاف في بيان ، إن القصف الهمجي للطيران الروسي يهدد قرابة خمسة ملايين يعيشون شمال غربي سوريا ويهدد بخلق مأساة إنسانية جديدة.

وأضاف البيان أن القصف المدفعي والجوي الروسي، طال خلال الأيام الماضية أرياف حماة وحلب وإدلب، وتركز على المنشآت الحيوية والخدمية، اللازمة لمعيشة المدنيين ، من أجل زيادة الضغط عليهم .

وأكد أن القوات الروسية حاولت أن تركز قصفها على المنشآت الحيوية والخدمية، والتي تعد منافذ الحياة والتي تساعد المدنيين للبقاء على أرضهم، إضافة لاستهدافها المستمر لجميع مزارع تربية الدواجن، مما يزيد من معاناة المدنيين، ويجعلهم غير مستقرين في ظل هذه الأوضاع المتردية، ويهدد ما بقي من أمن غذائي، كما طال القصف محطة مياه “العرشاني” التي تغذي مدينة إدلب كاملةً بالمياه الصالحة للشرب، وأخرجها عن الخدمة.

وجدد الائتلاف مطالبته للأطراف الدولية الفاعلة بإيجاد آلية دولية صارمة وإجراءات عملية ذات إطار زمني محدد، يضمن وقف القصف المستمر والمجازر والجرائم، ومحاسبة مجرمي الحرب، وإنهاء معاناة ملايين النازحين والمهجرين، وعشرات الآلاف من المعتقلين، إضافة لتطبيق كافة القرارات الدولية ذات الصلة.