جريمة بشعة ....سوري ينهي حياة زوجته بطريقة بشعة في بورصا غرب تركيا

قاسيون – رصد لقيت لاجئة سورية، أم لستة أطفال، حتفها على يد زوجها في مدينة بورصا غرب تركيا بعد شجار دار بينهما أسفر عن تعرضها للطعن عدة مرات وإضرام النار في المنزل. وبحسب موقع "haberturk" فإن الزوج السوري (محمد. ر) 33 عاماً تشاجر مع زوجته (هبة الله. ن) 33 عاماً في منزلهما بحي "حجي سيف الدين" في منطقة يلدرم بمدينة بورصا، ما لبث بعدها أن تطور الشجار فقام الزوج بأخذ سكين من المطبخ وطعن بها زوجته في أجزاء كثيرة من جسدها، ثم أحرق الشقة التي كان يقيم فيها.وأشار الموقع التركي إلى أن الحادث المروع وقع في الساعة الرابعة فجراً في الطابق السفلي لبناء مكون من خمسة طوابق، وعندما حضرت الشرطة وفرق الإسعاف إلى مكان الحادث عقب بلاغ من الأهالي في الحي، قام الزوج على الفور بإشعال النار بالمنزل، لكن فرق الإطفاء تمكنت من السيطرة على النيران، فيما ألقت الشرطة القبض على الزوج.      وذكر موقع haberler   أن فرق الطوارئ حاولت إنقاذ المرأة التي أُصيبت بسبع طعنات إلى جانب احتراق بعض أجزاء من جسدها، لكنّ زوجها منعهم وأشهر بوجههم السكين تزامناً مع حمله ابنه الصغير بين ذراعيه والمشي في الشارع، قبل أن تتمكن فرق الشرطة من اعتقاله.وزعمت مواقع إعلامية أن اللاجئ السوري يعاني من مشاكل نفسية، فيما قالت فرق الأمن إن الزوجة (هبة الله) أم لـ 6 أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 3 و 11 عاماً، وعلم أنها تعرضت للتهديد والعنف من قبل زوجها في وقت سابق، لكنهما تصالحا فيما بعد وعاشا معاً حتى لحظة وقوع الجريمة المروعة. وأوضحت الشرطة حسب ما نقل موقع أورينت نت  أنه تم نقل جثمان الضحية (هبة الله) إلى مشرحة معهد الطب العدلي في بورصا، في حين قام النائب العام في المدينة بفتح تحقيق موسع بالجريمة البشعة، والتحفظ على الأطفال مؤقتاً في مركز الشرطة، والذين كان بعضهم في المنزل وقت وقوع الحادث.