وفاة 30 طالب لجوء قبالةَ سواحل اليونان

قاسيون_رصد

غرق ثلاثة قوارب كانت تقل طالبي لجوء قبالة السواحل اليونانية، ما ادى إلى وفاة 30 شخصاً غرقاً يوم الأربعاء الماضي.

وذكرت وكالة "فرانس برس" نقلا عن مصادرَ يونانية، تأكيدها وفاة ثلاثة أشخاص بعد غرق قاربهم قبالة جزيرة فوليغاندروس وسط بحر إيجة.

وأضافت أن 11 آخرون قضوا مساء الخميس قربَ جزيرة صغيرة شمال جزيرة أنتيكيثيرا، و16 قضوا بعد غرق قاربِهم قبالة جزيرة باروس اليونانية وسط بحر إيجة يوم الجمعة.

وأشارت إلى أن طالبي اللجوء معظمُهم يحملون الجنسيات السورية والعراقية والمصرية، فيما قضى ثلاثةُ أشخاص يوم الأرباء الماضي، بينما تمَّ إنقاذُ 13 آخرين في حين ما زال عشراتُ المفقودين، بحسب السلطاتِ اليونانية.

وصرح مسؤول في خفر السواحل اليوناني للوكالة الفرنسية، بإن نحو تسعين شخصاً هم 52 رجلاً و11 امرأةً و27 طفلاً تمَّ إنقاذهم وإجلاؤهم صباحَ الجمعة قربَ جزيرة أنتيكيثيرا.

وأضاف أن خفرُ السواحل انتشل يوم الجمعة جثثَ 16 شخصاً هم 12 رجلاً وثلاث نساء وطفل واحدٌ، وتمكّنوا من إنقاذ 63 شخصاً حين غرقَ القاربُ الذي كان يقلُّ ثمانين شخصاً بالقرب من جزيرة باروس.

مؤكدا أن عمليات البحث والإنقاذ مستمرّةً لأنَّه لم يتّضح بعدُ عددُ الأشخاص الذين كانوا على متنِ القوارب قبل غرقِهم، بسبب الروايات المتضاربة.

يذكر أن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أعلنت أن أكثر من 2500 شخصٍ، هم عددُ الذين قضوا أو اختفوا في البحر خلال محاولتِهم الوصولَ إلى أوروبا بين كانون الثاني وتشرين الثاني 2021.