داخل بيضة متحجّرة...العثور على جنين ديناصور عمره أكثر من 70 مليون عام..صور

قاسيون-رصد

عثر فريق بحثي بريطاني صيني مشترك على جنين ديناصور محفوظ داخل بيضة متحجّرة بطول 27 سنتيمتراً، عمره ما بين 66 و 72 مليون عام، وذلك في مدينة “قانتشو” جنوب الصين، وفقاً لما نشرته مجلة “آي ساينس” العلمية.

وأطلق الباحثون على مستحاثة الديناصور والذي ينتمي لفصيلة “أوفيرابتوروصور” اسم “بيبي يينغليانغ” أو “Baby Yingliang”، وقالوا إنّه: تمّ حفظ الجنين في حالة جيدة بفضل طبقة من الطين حجبته، وحمته من آكلي الجيف”.

من جانبه قال البروفيسور في جامعة إدنبرة، ستيف بروستات، وعضو فريق الباحثين الذي اكتشف الجنين، إنّ: “جنين هذا الديناصور مكتمل في بيضته، هي واحدة من أجمل المستحاثات التي رأيتها على الإطلاق”.

ووفقاً لبروستات: “تبدو وضعية جنين الديناصور داخل البيضة مماثلة لوضعيات أجنّة الطيور، وهذا دليل إضافي آخر على أنّ العديد من السمات المميزة لطيور اليوم تطوّرت لأول مرة في أسلافها من الديناصورات”.

ووجد جنين الديناصور بوضعية يقع فيها رأسه أسفل الجسد مع القدمين على كلا الجانبين والظهر ملتف على طول الطرف الحاد للبيضة وهي وضعية ثني أجنّة الطيور للمساعدة على نجاح عملية فقسها.

وقال باحث الدكتوراه في جامعة برمنغهام، فيون وايسوم ما: “نحن متحمسون جداً لاكتشاف بيبي يينغليانغ، لقد تمّ الحفاظ عليه بحالة جيدة، وسيساعدنا ذلك في الإجابة على الكثير من الأسئلة حول نمو الديناصورات وتكاثرها، حيث تعد أجنّة الديناصورات من أندر المستحاثات، ومعظمها غير مكتمل، مع عظام مخلوعة”.

يُذكر أنّ فصيلة “أوفيرابتوروصور” هي مجموعة من الديناصورات امتلكت أقدام من الريش وترتبط ارتباطاً وثيقاً بالطيور الحديثة، وكانت أحجامها تتراوح بين أحجام القردة وأحجام الغيغانتورابتور العملاقة ويبلغ طولها ثمانية أمتار.

ويأمل الباحثون في أن يتمكّنوا من دراسة الجنين بمزيد من الدقة عبر استخدام تقنيات التصوير، من أجل الكشف عن هيكله العظمي بالكامل.