شركات إيرانية تستحوذ على صفقة مشاريع سكنية من النظام

قاسيون_متابعات

أعلن وزير الإشغال العامة والإسكان بحكومة النظام "سهيل عبد اللطيف"، عن صفقة جديدة تتعلق بإشادة شقق سكنية جرى بحثها مع وفد إيراني من شركة دريا القابضة للتجارة والمقاولات.

وقال عبد اللطيف: إنهم ناقشوا إمكانية التعاون مع الجانب الإيراني ضمن عدة نقاط، أهمها ما يتعلق بإشادة مساكن اجتماعية مع مرافقها ضمن إطار محدد دراسة - تمويل - تنفيذ، والأهم أن يكون وفق تقنيات التشييد السريع وبتكلفة مناسبة لشرائح الدخل المحدود.

وشدد على أهمية التعاون الثنائي المشترك وضرورة استثماره ضمن المجال الاقتصادي ومرحلة إعادة الإعمار والبناء"، واستعدادهم لتقديم كل التسهيلات اللازمة لتنفيذ المشاريع، بحسب قوله.

وأشار إلى تقديم تقنيات حديثة لإنتاج المواد اللازمة في إعادة البناء والإعمار ومعامل تقنيات تشييد سريع مسبق الصنع للأبنية السكنية والجسور، والتعاون في تنفيذ مشاريع عمرانية وسكنية من خلال ترخيص شركة تطوير عقاري، ولافتا إلى أن 26 منطقة تطوير عقاري جاهزة يمكن العمل فيها.

من جانبها نقلت صحيفة "الوطن" عن معاون الوزير "ماري كلير التلي"، إن المباحثات مع إيران التي جرت هي لتعزيز التعاون في قطاع الأشغال العامة والإسكان، وأشارت أنه تم الاتفاق منذ 7 أشهر مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية.

وأضافت: "تمت دراسة المقترحات من الشركة الإيرانية القابضة تحت بند التشاركية أو عقود استثمارية وبناء عليه تم الاتفاق على بدء جلسات المناقشة بين الفنيين المختصين من الطرفين اعتبارا من تاريخه ليصار إلى استكمال الإجراءات أصولاً لطرح آلية تأطير العمل بالمشاريع المطروحة".

يذكر أن الشركة الإيرانية تضم عدة شركات إيرانية متخصصة في العديد من المجالات التي تتعلق بالإسكان والإعمار والمياه والطاقة والصناعة.