تقرير حقوقي يتهم بيلاروسيا بانتهاكات واسعة وعمليات تعذيب ضد المهاجرين

قاسيون_رصد

وجهت منظمة العفو الدولية، اتهامات لسلطات الروسية بترحيل مهاجرين قدموا من مصر وتركيا ولبنان قسرا إلى سوريا.

وقالت العفو الدولية في تقرير إن طالبي اللجوء والمهاجرين الذين يحاولون دخول الاتحاد الأوروبي من بيلاروسيا، يواجهون عمليات صد على الحدود البولندية، وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان كالتعذيب المروع، وسوء المعاملة، والظروف اللاإنسانية، والابتزاز، وغيرها من الانتهاكات على أيدي القوات البيلاروسية.

وأضافت المنظمة أن عددا من الأشخاص تعرضوا لإعادة قسرية إلى سوريا، وليس البلدان التي غادروها، دون تقييم احتياجات الحماية الخاصة بهم، وبينهم أشخاص قادمون من مصر وتركيا ولبنان.

وأشار التقرير إلى شهادات مروعة تكشف أن أشخاصا، بمن فيهم عائلات لديها أطفال، تعرضوا للضرب بالهراوات وأعقاب البنادق، وجرى تهديدهم بالكلاب البوليسية من قبل القوات البيلاروسية، فضلاً عن إجبارهم مرارا وتكرارا على عبور الحدود في ظروف خطرة من قبل كل من بيلاروسيا. والسلطات البولندية، بما في ذلك من خلال نهر سريع التدفق.

ونقل عن أحد المهاجرين إنهم تركوا بلا طعام لأيام، أو بكميات قليلة من الماء أو الخبز، وبلا مأوى أو صرف صحي.. ولم يُسمح لهم بمغادرة "مواقع التجميع" ومنطقة الشريط الحدودي إلا بعد دفع رشاوى.

وعبرت المنظمة عن قلها إزاء طالبي اللجوء والمهاجرين الذين ما زالوا عالقين في بيلاروسيا بوضع غير قانوني، سواء في المناطق الحدودية أو في العاصمة مينسك ومدن أخرى، مشيرة إلى أنهم معرضون لخطر الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.