شاب في حلب ينهي حياة جدته بطريقة مأساوية خوفاً من الفضيحة

 قاسيون – رصد ذكرت مصادر موالية أن شابًا من مدينة حلب شمال سوريا، أنهى حياة جدته بطريقة مأساوية، بعد اكتشافها لأمر سرقاته، على مدار عدة أعوام. ونشرت صفحة وزارة الداخلية، التابعة لحكومة الأسد،  على “فيسبوك”، أن شابًا من حي ميسلون بحلب، سرق أموال جدته لعدة سنوات، لكنها اكتشفت مؤخرًا كل تلك السرقات.وأضافت المصادر أن الجدة فاتحت حفيدها بأمر سرقاته، فما كان منه إلا أن خنقها بكلتا يديه، ووضع قطعًا قماشية على وجهها، حتى فاضت أنفاسها. ولم يكتفِ القاتل بفعلته تلك، بل بحث في منزلها عن المال، ووجد مبلغًا قدره 400 ألف ليرة سورية، وخاتمًا من ذهب، فسرقهما وولى هاربًا.وتشهد مناطق سيطرة الأسد زيادة ملحوظة بجرائم القتل الناجمة عن عمليات خطف وسرقة وسطو مسلح، في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة في تلك المناطق، الناتجة عن الفساد والسياسات الاقتصادية الخاطئة لحكومة النظام.