أول اتصال بين السعودية ولبنان منذ أزمة قرداحي

قاسيون – رصد جرى، مساء السبت، أول اتصال هاتفي بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ورئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي منذ أزمة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، وعدته بيروت بأنه "خطوة مهمة". وفي 29 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، سحبت الرياض سفيرها في بيروت وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، وفعلت ذلك لاحقا الإمارات والبحرين والكويت واليمن، على خلفية تصريحات لقرداحي قبل تعيينه وزيرا بأن "الحوثيين في اليمن يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات".وقال ميقاتي في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": إن "اتصالاً جرى بينه وبين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي زار المملكة، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وأضاف أن الاتصال "هو بمثابة خطوة مهمة نحو إعادة إحياء العلاقات الأخوية التاريخية مع المملكة العربية السعودية".وأردف ميقاتي: "أخص بالشكر الرئيس ماكرون وولي العهد الأمير محمد بن سلمان لحرصهما على ديمومة الصداقة تجاه لبنان، وإنني أود أن أؤكد التزام حكومتي باحترام التزاماتها بالإصلاح". بدورها قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس": "جري اتصال هاتفي ضم كلاً من الأمير محمد بن سلمان وماكرون وميقاتي.وتأتي هذه التطورات عقب يوم واحد من تقديم وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي استقالته من الحكومة، على خلفية أزمة بين بلاده ودول الخليج أشعلتها تصريحات له حول حرب اليمن. الاناضول