حكومة النظام تتجه لححب المكالمات عبر وتس أب وماسنجر وتطبيقات أخرى

قاسيون_متابعات

كشفت مصادر إعلامية موالية، أن وزارة الاتصالات تجري دراسة بشأن حجب تطبيقات الاتصال في البلاد خلال الفترة المقبلة، بحجة "دعم الاقتصاد الوطني السوري".

وقالت المصادر إن الدراسة تشمل حجب تطبيقات "واتس آب" و"تيلغرام" و"إيمو" و"ماسنجر"، مع فرض عقوبة على من يستخدم الاتصال الصوتي ومكالمات الفيديو، عبر هذه البرامج.

من جانبها ذكرت صحيفة "المدن" اللبنانية أن ناشطين بثوا معلومات للتحايل على الحجب في حال حصوله، بما في ذلك استخدام "البروكسي" وخدمات الشبكات الافتراضية البديلة "VPN"، ولفتت في الوقت ذاته أن المشروع قديم وكشف عنه مسؤولون في وزارة الاتصالات العام 2018 من دون أن يبلغ حيز التنفيذ حينها.

وأشارت أن النظام قد يفعل في الفترة المقبلة طروحاته القديمة لحجب المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً أن هنالك تغييرات في سوق الهواتف المحمولة في الداخل السوري، بعد قضية شركة "سيرياتل" وملاحقة رجل الأعمال رامي مخلوف من قبل النظام، وسيطرة أسماء الأسد، زوجة الرئيس السوري أسماء الأسد على قطاعات واسعة في الاقتصاد السوري، من بينها قطاع الاتصالات والإنترنت.