صحيفة عبرية : لطف الأسد مع يهود زاروا دمشق لن يغير صورته الوحشية

قاسيون – رصد طرحت صحيفة معاريف الإسرائيلية تساؤلات حول سبب "لطف" رئيس النظام السوري بشار الأسد المفاجئ تجاه عائلة يهودية من أميركا زارت دمشق مؤخرا وتم استقبالها بحميمية وبترحاب في الأماكن التي سكنها يهود سوريا ذات يوم.وقالت الصحيفة إن ثمة من يقولون إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على شخصيات سورية، بمن فيهم عقيلة الأسد، يجعل الحياة صعبة جداً على الأسد الذي قد يعتقد بأن إبداء معاملة عطوفة تجاه اليهود، سيفتح له أبواب الولايات المتحدة. وأضافت حسب الحدث السوري :" ربما يتوقع الأسد من اليهود الذين يزورون بلاده أن ينشروا شائعة بأن رئيس النظام السوري ليس كما يصورونه".واعتبرت معاريف أن هذا الأمر لن ينجح لسببين: الأول أن ليس لليهود ممن زاروا سوريا مؤخرا نفوذ مباشر على الإدارة الأمريكية. والثاني أنه لا يمكن شطب القتل الذي نفذه الأسد للسوريين في العقد الأخير، وهذه ستبقى وصمة عار على جبينه. وختمت بالقول:"علينا ألا نقع في فخ الرئيس الذي لم يتردد في قتل مئات الآلاف من أبناء شعبه ونفي ملايين آخرين. كما أن علينا أن نحذر إخواننا اليهود الذين في الولايات المتحدة من الفخ الذي، وإن كان طعمه عسلاً، إلا أن نتائجه مريرة".