مسؤولة بريطانية تدلي بتصريحات جديدة حول برنامج الأسلحة الكيماوي في سوريا

قاسيون – رصد أكدت أنابيل جولدي، عضو مجلس اللوردات في بريطانيا، أن برنامج الأسلحة الكيماوية في سوريا لا يزال مصدر قلق بالغ.وقالت جولدي في إفادة للمملكة خلال المؤتمر السادس والعشرين لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، الأربعاء، إن الحقيقة الصارخة هي أن نظام الأسد قتل المئات من أبناء سوريا بهذه الأسلحة. وأضافت حسب الحدث السوري : "في السنوات الأخيرة، رأينا أسلحة كيميائية مستخدمة في سوريا والعراق وماليزيا والمملكة المتحدة وروسيا، يجب أن نكون واضحين بشأن حجم المشكلة، فقد تسببت الأسلحة الكيميائية في العقد الماضي في مقتل وإصابة آلاف الأشخاص بجروح خطيرة".وطالبت المؤتمر ألا يتجاهل هذه التهديد، وقالت: "يجب أن نتحدى استخدام الأسلحة الكيميائية أينما حدثت، وأيا كان المسؤول".