لوموند الفرنسية: عودة النظام للانتربول إشارة مقلقة لمناهضي الأسد

قاسيون_رصد

أكدت صحيفة "لوموند" الفرنسية أن عودة النظام السوري إلى منظمة "الانتربول" الدولية هي إشارة مقلقة لمناهضي بشار الأسد.

وقالت الصحيفة في تقريرها، أن سجل النظام السوري مضن في مجال حقوق الانسان لاسيما أن الانتربول يسمح للدول الأعضاء بإرسال رسائل مباشرة إلى بعضها البعض.

وأضافت: معارضي نظام الأسد، من جانبهم، لا يسعهم إلا رؤية هذه المبادرة على أنها خطوة أخرى إلى الأمام في عملية بطيئة ولكن ثابتة لنزع النبذ ​​عن النظام السوري.

يذكر ان 20 منظمة غير حكومية سورية من منظمات المجتمع المدني، أعلنت قبل أيام عن خوفها وقلقها من هذه الخطوة، لا سيما وسط المجموعة الضخمة من المعارضين للأسد الذين أُجبروا على العيش في المنفى.

وأبدى الموقعون مخاوفهم من أن ينتهك النظام إجراء المذكرات الحمراء – الإخطارات الدولية للمطلوبين الصادرة بناء على طلب أحد الأعضاء – لطلب تسليم المعارضين السياسيين، أو على الأقل إعاقة جهودهم لتسوية وضعهم في البلد المضيف.