خبراء : تعديل قانون قيصر مؤشر جديد على تنصل إدارة بايدن من سياسات ترامب في سوريا

قاسيون – رصد اعتبر خبراء في الشأن السوري، أن تعديل قانون العقوبات الأمريكية المفروضة على النظام السوري "مؤشر آخر" على الابتعاد المستمر لإدارة الرئيس جو بايدن، عن سياسة سلفه دونالد ترامب، بشأن سوريا.وقال مدير برنامج سوريا في "مجموعة الأزمات الدولية" هيكو ويمين، إن هذه الخطوة تظهر المزيد من المرونة، حول رسم الخط الفاصل بين ما يعتبر تعافياً مبكراً، وما يعتبر إعادة إعمار في سوريا، وفق صحيفة "ذا ناشيونال". من جهته، أوضح الدبلوماسي السوري المنشق عن النظام بسام بربندي، لصحيفة "الشرق الأوسط"، الجمعة، أن هذه الخطوة دليل على انتهاج الإدارة الأمريكية تخفيف العمل باستخدام أداة العقوبات في السياسة الخارجية، واللجوء إليها عند الحاجة وليس للاستخدام العشوائي، إضافة إلى التزاماتها في المساعدات الإنسانية والسماح بعبورها إلى سوريا.واعتبر بربندي حسب موقع الشرق سوريا  أن هذا "خط الإدارة السياسي وليست مؤامرة"، مؤكداً أن الأهم هو استمرار عبور المساعدات، وضمان استمرار التوافق بين موسكو وواشنطن، وعدم التعرض لتلك المساعدات في الفترة المقبلة. وأشار الدبلوماسي السوري السابق إلى أن روسيا تريد من الأمريكيين بالمقابل، التساهل في أمور أخرى لاستمرار التوافق بينهما.