بسبب الأسد ...الاتحاد الأوروبي يهدد بقطع الحوار مع الجامعة العربية

 قاسيون – رصد أبلغ الاتحاد الأوروبي، مسؤولي الجامعة العربية أن إعادة تفعيل عضوية النظام السوري سيعني وقف الحوار القائم بينها وبين الاتحاد. ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" في تقرير، الخميس، عن مصادر فرنسية (لم تسمها) أن هذه العودة لن تحصل، لأنه إلى جانب الدول الراغبة فيها، ثمة دول أخرى رافضة بقوة لرؤية دمشق تحتل مجدداً مقعدها داخل حرم الجامعة.وأضافت المصادر أن باريس ومعها الاتحاد الأوروبي ينظران بـ"كثير من التشكيك" إلى عملية إعادة العلاقات الجارية حالياً بين عدد من البلدان العربية والنظام السوري، وبينها دول قريبة جداً من فرنسا. وأوضحت أن باريس تنطلق من مبدأ أن الدول المعنية "سيدة قرارها"، ولكن لديها مآخذ وتحفظات، في حين موقفها الخاص يعتبر أن تطبيع العلاقات مع دمشق "خط أحمر بالمطلق".وبحسب التقرير، فإن التحفظ الفرنسي- الأوروبي يكمن باعتبار أن الدول المطبعة تقدم على خطوة بالغة الأهمية "من غير مقابل"، بينما تدعو باريس لاشتراط اجتياز هذه الخطوة بتلبية النظام شروطاً تراها الدول المعنية أساسية أو إستراتيجية بالنسبة إليها ولمصلحتها الوطنية.