مصادر :إسرائيل بدأت تهاجم سوريا بصواريخ أرض-أرض..لتجنّب إحراج روسيا

قاسيون- رصد  أفادت  مصادر عسكرية، بأن الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع في حمص، أمس، كانت تاسع موجة غارات تنسب إلى إسرائيل في الشهر الحالي. ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، الخميس، عن مصادر عسكرية إسرائيلية (لم تسمها)، أن هذا العدد غير المسبوق من عمليات القصف يدل على أن إيران لم توقف مشروعها لتعزيز قدرات ميليشيا "حزب الله" اللبناني من جهة، وأن المعلومات الإسرائيلية تزداد دقة واتساعاً من جهة ثانية، وأن الموقف الروسي بات أكثر تفهماً للمخطط الإسرائيلي لمنع إيران من تعزيز نفوذها في الدول المحيطة بإسرائيل.واعتمدت إسرائيل مؤخراً حسب موقع الشرق سوريا على تنفيذ هجماتها في سوريا باستخدام صواريخ أرض- أرض وليس غارات جوية، ويعود هذا التغيير، بحسب مصادر إسرائيلية، إلى الترتيب مع موسكو، فالروس باتوا محرجين من فشل الصواريخ التي زودوا بها قوات النظام في التصدي للغارات الإسرائيلية، ولذلك طلبوا أن تتنازل إسرائيل بقدر الإمكان عن القصف الجوي. لكن المسؤولين الإسرائيليين أعربوا عن قلقهم المتزايد بشأن انتشار أنظمة صواريخ أرض- جو إيرانية الصنع في سوريا.وبحسب المصادر العسكرية، فقد استهدفت إسرائيل، فجر أمس، مخازن أسلحة لقوات النظام قرب مدينة حمص، مُلئت في الأيام الأخيرة بأسلحة حديثة قدمت من إيران، تمهيداً لتهريبها إلى "حزب الله" في لبنان.