الوطني الكردي يحمل قسد المسؤولية عن خطف قاصرات من مدينة عامودا

قاسيون_متابعات

حمّلت الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا ، قوات سوريا الديمقراطية "قسد" مسؤولية قيام ما تسمى بـ "الشبيبة الثورية" التي يشرف عليها حزب الاتحاد الديمقراطي بخطف ثلاث قاصرات في مدينة عامودا .

وقال المجلس في بيان أن منظمة الشبيبة الثورية المعروفة باسم جوانن شوركر التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، خطفت ثلاث فتيات قاصرات من مدينة عامودا مساء الأحد الماضي بهدف تجنيدهن ضمن الميليشيا العسكرية التابعة للحزب.

وأوضح ، أن الفتيات هن ، "أفين جلال خليل (خمسة عشرة عام )، و ايانا ادريس ابراهيم (خمسة عشرة عاما )، و هدية عبدالرحيم عنتر ، التي يبلغ عمرها ستة عشرة عاما .

وتلقت عوائل الفتيات المخطوفات اتصالات من مسؤولي هذا التنظيم تؤكد تجنيد أطفالهم في صفوف القوات العسكرية وأنهن سيخضعن لدورات تدريبية عسكرية لمدة ستة أشهر ولن يتمكنوا من التواصل خلال هذه الفترة مع عوائلهم"..

وقال إنه" يدين بأشد العبارات جرائم وانتهاكات هذه المنظمة بحق أبناء شعبنا وخاصة خطف وتجنيد الأطفال القُصر ويحّمل قسد المسؤولية الكاملة لمنعها ومحاسبة مرتكبيها وحل هذه المنظمة، لاسيما وأن مكتب (حماية الطفولة) الذي أسسته قسد غير قادر على إعادة الأطفال المخطوفين لذويهم".

وأشار إلى أن "النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، تؤكد بأن تجنيد الأطفال إلزامياُ أو طوعياً في القوات أو الجماعات المسلحة يشكّل جريمة حرب في النزاعات المسلحة الدولية وغير الدولية".