تزايد حالات الخطف في مدينة حمص مقابل الحصول على فدية

قاسيون_متابعات

وقالت مصادر إن مجموعة تابعة لميليشيا "الدفاع الوطني" في مدينة حمص ، اختطفت سبعة أشخاص من مدينة "الرستن" شمال حمص، منهم خمس نساء، أثناء محاولتهم الوصول إلى منطقة "الدبوسية" الحدودية مع لبنان، وفقا لموقع نداء بوست.

وأضاف أن الميليشيا التي ينحدر أفرادها من مدينة تلكلخ ، تواصلت مع ذويّ المخطوفين وطالبتهم بدفع "فدية مالية" مقدارها خمسة عشرة مليون ليرة سورية، لإطلاق سراحهم .

وأكد المصدر أن ذوي المخطوفين اتجهوا لمقابلة المدعو خير الله عبد الباري، والذي يشغل قائد قوات التدخل السريع ضمن مرتبات "اللواء 47" الموالي لإيران، وناشدوه بالتواصل مع الخاطفين الذين ينحدرون من مدينة "تلكلخ" الحدودية غرب حمص لإطلاق سراح أبنائهم.

يذكر أن مدينة حمص وأريافها، تشهد حالة من الفلتان الأمني من قبل ميليشيات تتبع للنظام، وتتضمن سرقات وخطف وعمليات تهريب.