محلل إسرائيلي: اكتشاف جاسوس بمنزل وزير الدفاع إخفاق للشاباك

قاسيون – رصد اعتبر محلل امني إسرائيلي  أن اكتشاف "جاسوس لإيران" في منزل وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، "إخفاق أمني يستدعي المحاسبة". وحمَّل المحلل، ، جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) مسؤولية هذا الإخفاق، مشيرا إلى أن الكشف عن عامل التنظيف، الذي تواصل مع عملاء إيرانيين، ليس الأول.وتعتبر كل من إسرائيل وإيران الدولة الأخرى العدو الأول لها. وقال رون بن ايشاي، المحلل الأمني في صحيفة "يديعوت أحرونوت" السبت: "في نظام الأمن الشخصي المكتظ والمكلف للغاية لجهاز الأمن العام، توجد ثغرة ضخمة، للأسف ومن المخزي، لا أحد يكلف نفسه عناء إغلاقها".وأضاف: "يوضح هذا الفشل توظيف مجرم جنائي مُدان كعامل نظافة في منزل غانتس، وحقيقة أن الشخص نفسه يشتبه في تجسسه بمبادرة منه لصالح إيران". وتابع: "أقر جهاز الأمن العام بالفعل بمسؤوليته عن الخطأ، ويمكن افتراض أنه سيتم استخلاص استنتاجات منهجية في نهاية التحقيق في الجهاز".واستدرك: "لكن وزير الدفاع غانتس يتحمل مسؤولية كبيرة في الحادث الخطير الذي تم تفاديه في الدقيقة التسعين (يقصد اللحظة الأخيرة) بفضل تصرفات الشاباك". والجمعة، أعلن "الشاباك" اعتقال عومري غورين، وهو عامل نظافة إسرائيلي (37 عاما) في منزل وزير الدفاع؛ للاشتباه في اتصاله مع عملاء إيرانيين لتسريب معلومات عن غانتس.

الاناضول