هل تم إلقاء القبض على رئيس شركة فايز .. وهل ماتت زوجته بلقاح كورونا ..؟

قاسيون ـ رصد

يتم تناقل خبرين على مواقع التواصل الاجتماعي، الأول يقول إنه تم القبض على الرئيس التنفيذي لشركة "فايزر" (Pfizer) واتهامه بالاحتيال، والثاني إن زوجته قد ماتت بعد تلقيها لقاح كوفيد-19، فما الحقيقة؟

الجواب: لا. وفقا لوكالة أسوشيتد برس لم يتم القبض على ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة فايزر من قبل عملاء فدراليين، ولم يتم اتهامه بالاحتيال.

وقال متحدث باسم الشركة لأسوشيتد برس إن المزاعم كاذبة. علاوة على ذلك لم يدرج بورلا في قوائم السجناء الفدرالية أو المحلية، ولم يؤد البحث في سجلات المحكمة الفدرالية إلى ظهور أي قضايا احتيال ضده.

وظل بورلا نشطا على مواقع التواصل، وظهر في العديد من البرامج التلفزيونية على مدى الأيام الماضية.

وأخبر مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" (FBI) وكالة أسوشيتد برس أنه ليس لديه أي معلومات عن هذه المزاعم.

هل ماتت زوجة الرئيس التنفيذي لفايزر بلقاح كورونا؟

الجواب: لا، لم تتوف ميريام بورلا، زوجة ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لفايزر، نتيجة مضاعفات لقاح كوفيد-19، وفقا لتقرير في موقع "يو إس تودي" (USA Today).

شوهدت ميريام بورلا علنا منذ الزعم الكاذب، ولم يتم نشر أخبار وفاتها المزعومة في أي صحيفة كبرى. وأكدت إيمي روز المتحدثة باسم فايزر أن ميريام بورلا "على قيد الحياة وبصحة جيدة".

وتقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن اللقاحات "آمنة وفعالة"، وإنها خضعت إلى "أكثر مراقبة سلامة مكثفة في تاريخ الولايات المتحدة".

وقالت المتحدثة مارثا شاران -من المراكز الأميركية- في تصريح سابق ليو إس تودي إن "التصريحات التي تشير إلى أن الوفيات بعد التطعيم تعادل الوفيات الناجمة عن التطعيم هي غير دقيقة علميا ومضللة، وغير مسؤولة ببساطة".

وأضافت أن "اللقاحات هي إحدى الأدوات التي ستساعد الولايات المتحدة على العودة إلى الحياة الطبيعية".