رئيس حكومة النظام يعلن عن إجراءات لإبعاد ربع الشعب السوري عن الدعم

قاسيون_متابعات

كشف رئيس حكومة النظام السوري، حسين عرنوس نية حكومته تخفيف الدعم ضمن شرائح معيّنة مع بداية العام المقبل، موضحا أنه سيتم إبعاد نحو 25% من مجمل الشعب السوري إلى خارج الدعم.

ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية عن عرنوس خلال اجتماع مع أكاديميين في جامعة دمشق قوله: "هناك شريحة في المجتمع لن تتخلى الحكومة والدولة عن دعمها مهما حدث، وسوف يستمر الدعم للمواد الأساسية لمعيشة المواطن وخاصة لأصحاب الدخل المحدود، وبالمقابل هناك شرائح سوف يتم إخراجها من الدعم لأنها ليست بحاجة إليه".

وأشار عرنوس إلى أن تخفيف الدعم ضمن شرائح معيّنة سوف سيطبق مع بداية العام المقبل، وسيتم إبعاد نحو 25% من مجمل الشعب السوري إلى خارج الدعم.

وتحدى رئيس حكومة النظام أي اقتصاد بالعالم أن يحمل كل أشكال الدعم الموجودة في سوريا، وذلك بأن يباع ليتر المازوت بـ500 ليرة سورية والبنزين بـ750 ليرة مقابل سعرهما الحقيقي الذي يكلّف نحو 3300 ليرة سورية بحسب قوله.

وأضاف أن الخيارات المتوفرة لدى الحكومة هي طباعة العملة وتوزيعها، ورأى أن هذا الأمر"أخطر ما يكون على الاقتصاد الوطني"، في حين أن الخيار الآخر هو تخفيف جزء من هذه التكاليف وتحميلها للمواقع القادرة على ذلك بهدف إيصال الدعم إلى مستحقيه.

يذكر أن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري، عمرو سالم قال في وقت سابق إن الشرائح المستبعدة ستضم تجارا من الدرجة الأولى والممتازة والثانية، والمساهمين الكبار، ومديري المصارف الخاصة، والمساهمين بالأنشطة الكبيرة، والمساهمين الكبار بالمصارف، ومتوسطي وكبار المكلفين الضريبيين، والمحامين والأطباء المختصين الممارسين للمهنة لأكثر من عشر سنوات.