حكومة النظام ترفض القمح المقدم من الجانب الأمريكي

قاسيون – رصد اعتبرت حكومة النظام السوري على لسان معاون مدير وقاية النبات في وزارة الزراعة السورية المهندس حازم الزيلع، أن "إدخال أي كمية من القمح من الجانب الأمريكي غير شرعي، ويتضمن مخاطر من ناحية الصنف والنوع". وزعم أنه قد تسهم بإدخال آفات حجرية مثل "نيماتودا ثاليل القمح" المنتشرة في أمريكا والعديد من الأمراض النباتية وخصوصا البكتيرية، وقال إن لها منعكسات سلبية محتملة على اقتصاد البلاد وعلى المنطقة.وبحسب ما نقل موقع الحدث السوري عن مسؤول النظام، أُعلمت الوزارة عن دخول أقماح واردة عن طريق سماسرة عبر معبر "سيمالكا" من شمال العراق، وعن قرب وصول كميات من الأقماح من مصادر أخرى، وأضاف: "وفق المعايير الدولية والقانون الدولي وقانون الحجر السوري فإن أي شحنة نباتية داخلة إلى البلاد، يجب أن تخضع لقانون الحجر الصحي النباتي الذي يهدف لمنع دخول آفات خاضعة للوائح، كما يجب أن تخضع للتفتيش من قبل الفني المفوض ويجب أن تُؤخذ عينات لفحصها من قبل مراكز الحجر". وكانت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أعلنت عن تحضيرات لإرسال ما يقارب ثلاثة آلاف طن من بذار القمح لزراعته في أراضي شمال وشرق سوريا، وأن ما دفعها لإرسال البذار هو طلب مزارعين سوريين المساعدة، بعد أن أدت عوامل الجفاف والصراع والبذور منخفضة الجودة إلى ضعف محصول القمح في شمال شرق سوريا.