لتأمين احتياجات اللاجئين...الأردن يطالب المجتمع الدولي بنحو ملياري دولار

قاسيون_رصد

طالب وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني ناصر الشريدة المجتمع الدولي، بتحمل مسؤولياته تجاه الدول المستضيفة للاجئين، نظرا لتدني حجم الدعم المقدم لخطة الاستجابة للأزمة السورية.

ونقلت وسائل إعلام أردنية عن "الشريدة" قوله: إن عددا من سفراء وممثلي الدول المانحة إطلعوا على التحديات الاقتصادية التي تواجه الأردن والأعباء الاقتصادية الناجمة عن موجات اللجوء السوري والنموذج الأردني للتعامل مع هذه التحديات.

وأضاف أن الخطة تضمنت مكونا جديدا للتعامل مع جائحة فيروس "كورونا"، حيث تبلغ الاحتياجات المالية للخطة نحو 2.4 مليار دولار، وتهدف إلى تلبية احتياجات اللاجئين والمجتمعات المستضيفة، وكذلك لتمكين الحكومة من الاستمرار بتقديم الخدمات الأساسية للاجئين السوريين.

وأشار إلى أن "التبعات التي يتحملها الأردن نتيجة الأزمة السورية واستضافة أكثر من 1.3 مليون من اللاجئين السوريين في الأردن، فاقمت من الأعباء على الموازنة العامة والمجتمعات المستضيفة والخدمات العامة".

ودعا المسؤول الأردني المجتمع الدولي بتوفير التمويل الكافي لدعم خطة الاستجابة الأردنية للعام الحالي 2021، والتي تم إعدادها وتحديثها من خلال جهد تشاركي بين الوزارات والمؤسسات كافة ذات العلاقة، ومنظمات الأمم المتحدة، والدول المانحة، والمنظمات غير الحكومية".