توتر في القامشلي بعد اعتقال قسد لمسؤول بعثي من النظام

قاسيون_متابعات

دعا أقرباء مسؤول بعثي للنظام في مدينة القامشلي، أمس الثلاثاء، إلى إطلاق سراحه من سجون أسايش بعد أيام من أعتقاله.

وقالت مصادر إعلامية إن أقرباء العضو في قيادة شعبة ريف القامشلي ورئيس مقر كتائب البعث التابع للنظام المدعو، “صالح العرب” حرضوا على الهجوم على حواجز أسايش في المدينة للضغط لإطلاق سراحه.

وأشارت المصادر إلى أن المسؤول تم إعتقاله قبل أربعة أيام في طريق عودته من قرية جلبارات خارج القامشلي وسط أنباء عن استقدام حاجز علايا لمعدات عسكرية وسيارات دوشكا تحسباً لأي هجوم.

وأضافت أن المسؤول الذي يشغل منصب مدير مكتب التربية اعتقل من قبل دوريات جهاز الأمن العام للأسايش عند دوار الباسل في القامشلي، وسط إهمال مسؤولي النظام لإطلاق سراحه.

يذكر أن حالات الإعتقال بين ميليشيا قسد والنظام تكررت كثيرا شرق سوريا وأدت في بعض الأحيان إلى إندلاع اشتبكات مسلحة بين الطرفين تنتهي دائما بتدخل روسي.