تم تطويره في العام 1973 ..إسرائيل تفصح عن استخدام سلاح سري في سوريا

قاسيون – رصد كشفت مصادر عسكرية إسرائيلية، أن تل أبيب استخدمت صاروخاً فتاكاً من نوع خاص في سوريا قبل نحو 10 سنوات وكتمت ذلك لأنها تراه "سلاحاً فريداً" من نوعه. وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت في تقرير لها يوم الإثنين، أن الصاروخ يدعى (تموز)، وهو ذو دقة عالية وكمية متفجرات مدمرة، وعندما تم تطويره في الصناعات العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي  في سنة 1973، تقرر إخفاؤه وإبقاؤه طي الكتمان باعتباره أحد أسلحة "يوم الحساب". ونقلت الصحيفة، عن مصادر عسكرية رفيعة، أنه تم استخدام بعض أنواعه في الحروب ضد "حزب الله" وحركة "حماس". وقد ربطت الصحيفة، بين هذا الكشف، وبين النشر في يوم السبت الأخير عن "هجوم استثنائي غير اعتيادي بصواريخ أرض - أرض في سوريا  (يستهدف نظام الأسد وميليشيات إيرانية)".