أنباء عن اغتيال شخصية بارزة تعمل مع حزب الله في سوريا

قاسيون – رصد أفادت مصادر مطلعة ، السبت، باغتيال "شخصية بارزة" عملت لصالح ميليشيا حزب الله اللبناني في سوريا. وقالت المصادر  في بيان إنه "عُثر على المدعو ر.أ الذي يعمل لصالح حزب الله اللبناني مقتولا داخل منزله في بلدة رنكوس الحدودية مع لبنان بالقلمون الغربي بريف العاصمة دمشق".وأضافت المصادر حسب قناة الحرة  أن " القتيل يعد من أبرز الأشخاص الذين يعملون لصالح حزب الله اللبناني في القلمون الغربي"، مشيرة إلى أنه يعد أحد المسؤولين عن "مجزرة رنكوس التي راح ضحيتها تسعة أشخاص في يناير العام الماضي في محافظة ريف دمشق". وأشارت  إلى أن "بلدة رنكوس تشهد تشديدا أمنيا عبر نصب حواجز تفتيش تابعة لقوات النظام السوري وأخرى تابعة لميليشيات مسلحة موالية لحزب الله اللبناني في المنطقة عقب حادثة الاغتيال".ووفقا للحرة ، فإن الشخص المقتول "كان على رأس قوات النظام السوري التي ارتكبت مجزرة بحق تسعة شبان من أبناء رنكوس". ووقعت "المجزرة" عندما أقدمت قوة تابعة للنظام السوري على اقتحام بلدة رنكوس بالدبابات والمدرعات بعد معلومات حصلوا عليها من مخبر تفيد بوجود سكان مسلحين يرفضون الانتقال إلى إدلب بناء على اتفاق مسبق، وفقا للمصادر.وعلى إثر ذلك دارت اشتباكات بين الطرفين استمرت عدة ساعات، تسببت بمقتل ضابط في قوات النظام وعناصر آخرين، بالإضافة لمقتل تسعة من المسلحين المحليين. ويعتبر حزب الله اللبناني حليفا وثيقا لرئيس  النظام السوري بشار الأسد خلال الحرب المستمرة منذ نحو 10 أعوام.واحتفظ حزب الله بوجود قوي في المناطق القريبة من الحدود مع لبنان في سوريا لسنوات فساعد الأسد على استعادة السيطرة على عدة بلدات وقرى كانت خاضعة لمقاتلي المعارضة هناك. الحرة - واشنطن