روسيا تتحدث عن وساطة لنزع فتيل عملية عسكرية تركية مرتقبة ضد قسد

قاسيون – رصد أبدى نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف استعداد موسكو لأداء دور الوسيط بغية تفادي إطلاق تركيا عملية عسكرية جديدة في سوريا. وقال "بوغدانوف" في حديث إلى وكالة "إنترفاكس"، في معرض تعليقه على تصريحات الجانب التركي عن إمكانية شن عملية عسكرية جديدة في شمال سوريا، إن روسيا "تعارض تجدد أي أعمال قتالية".وأشار حسب موقع الحدث السوري  إلى وجود صيغ أكدت فعاليتها للتشاور والتنسيق واتصالات سياسية وعسكرية بين موسكو وأنقرة، مذكرا بأن روسيا وتركيا وكذلك إيران ضمن إطار صيغة "أستانا" تتحمل المسؤولية عن ضمان سريان نظام وقف إطلاق النار في "عموم الأراضي السورية بما يشمل كافة مكونات هذا الوضع". ولفت "بوغدانوف" بحسب ما نقل موقع"روسيا اليوم" إلى أن الجانب الروسي لا يزال على تواصل مع الولايات المتحدة، موضحا أن "الحديث يدور عن اتصالات ثنائية ومشاركة الأمريكيين عدة مرات بصفة المراقبين في اجتماعات "صيغة أستانا".وأشاد نائب وزير الخارجية الروسي  ما وصفها  بالاتصالات "الجيدة جدا" التي تربط موسكو مع السوريين، بمن فيهم المنظمات الكردية، مضيفا:" لذلك نحن مستعدون دائما لأداء دور الوسيط بين كافة الأطراف المعنية، بغية تفادي إراقة الدماء وسقوط ضحايا بشرية وحل كافة المشاكل ضمن إطار الحوار السياسي البناء". وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدد في وقت سابق بعملية عسكرية ضد "قسد" في شمال سوريا بعد هجمات طالت الجنود الأتراك أدت لوقوع قتلى وجرحى.