خاص قاسيون| محلل عسكري يعلق على تفجير باص المبيت في دمشق

قاسيون_خاص

قال المحلل العسكري العقيد المظلي "فايز الأسمر" إن التفجير الذي حدث في دمشق في الساعات الاولى من صباح اليوم واستهدف حافلة عسكرية لقوات النظام، واسقط 14 قتيلا وبعض الجرحى، إن اللافت فيه حقيقة طريقة ومكان حدوث هذا التفجير.

واضاف الأسمر في تصريح خاص لقاسيون أن التفجير وقع في (منطقة فكتوريا تحت جسر الرئيس) القريب جدا من محيط الاركان وآمرية الطيران والقوى الجوية ونادي الضباط ووزارة الداخلية وفندق الفور سيزنز .

وتابع: أنه نظرا لأهمية المكان الذي حدث فيه التفجير وقربه الكبير من محيط مراكز عسكرية وسيادية كثيرة، فتحليلا استطيع القول: "إن الجهات التي يمكن لها أن تقوم بمثل هذه التفجيرات والاستهدافات النوعية وفي هذا المكان الاستراتيجي الذي يعتبر قلب العاصمة دمشق ومركز ثقلها هي كالآتي:

أولاً ـــ قد تكون التفجيرات في دمشق هي من فعل بعض الأجهزة الأمنية للنظام نتيجة تصارع الأجنحة في هذه الأجهزة والجهات الأمنية ( الأمن الجوي والأمن العسكري والمخابرات العامة وآمن الدولة والأمن السياسي وآمن الحرس الجمهوري وغيرها ) والتي أصبحت موزعة التبعية والولاء بين المحتل الروسي والايراني.

ثانياً ـــ لا استبعد ان تكون بعض التفجيرات هي من قبل بعض الأجهزة الأمنية المسؤولة عن الحواجز لاعادة الحواجز التشبيحية الى ضواحي المدن و احياءها وذلك للفائدة المادية.

ثالثاً ـــ لا استبعد ايضا من الجهات القادرة على هذا العمل الدقيق ان يكون من تنفيذ احد التنظيمات الجهادية مثل داعش او حراس الدين نظرا لما تملكه من الامكانيات و الخبرة والجرأة الميدانية للقيام بمثل هذه الاعمال..

وختم الأسمر حديثه، استطيع القول هنا: إن هذا التفجير الذي تم في قلب العاصمة السورية وفي هذا المكان الاستراتيجي والسيادي يعتبر اختراقا أمنيا كبيرا ويظهر لنا جليا ضعف قدرة النظام في السيطرة الأمنية المطلقة على البلاد.