في ريف حمص ...قتل صديقه من أجل سرقة بندقيته

قاسيون – رصد نفذت المحكمة العسكرية التابعة للنظام بحمص حكم الإعدام بحق مجرم قام بقتل صديقه بدم بارد لسرقته . وقالت مصادر محلية بأن  القصة بدأت عندما قرر المدعو "ع" الغدر بصديقه المدعو " ش" بهدف سرقة بندقيته وبيعها, فقام باستدراجه بحجة شرب المشروبات الكحولية معاً, حيث زاره في منتصف الليل وعرض عليه السهر معه في إحدى قرى حمص, وطلب منه أن يحضر معه بندقيته ليقوما بإطلاق الرصاص منها خلال السهرة. وأضافت المصادر وافق المدعو "ش" ورافقه لشرب المشروبات الكحولية والسهر وبعد أن شربا قام المدعو "ع" بطلب البندقية منه بحجة إطلاق الرصاص منها في الهواء وبعد أن امسك بها قام بضرب المدعو "ش" على رأسه بأسفلها, فسقط على الأرض ثم تابع ضربه على رأسه بحجر كبير, وعندما تأكد من وفاته, غادر المكان وبحوزته البندقية بعد أن كان قد اتفق مع شاب على بيعها له بمبلغ 125 ألف ليرة دون إخباره بمصدر البندقية. وأردفت المصادر في صباح اليوم التالي تم العثور على جثة المدعو "ش" من قبل الجوار, وبسؤال زوجته أكدت أن المدعو "ع" هو آخر شخص تردد لمنزله, فدارت الشبهات حوله وبالتحقيق معه أنكر فعلته, وادعى أن صديقه "ش" غادر المكان بعد الانتهاء من السهرة معه. وبعد عدة أيام قام صهر المدعو " ع" بتسليم بندقية, كان قد وضعها لديه شقيق زوجته برسم الأمانة, بعد أن ارتابه الشك من ذلك الفعل, وبالكشف على البندقية تبين أنها تعود للمدعو "ش" فتم إلقاء القبض على المدعو "ع" ,وبالتحقيق معه اعترف انه قام باستدراج صديقه وقتله؛ بهدف سرقة بندقيته وبيعها, لكن الشاري المفترض تراجع عن شرائها ما اضطر المدعو " ع لإخفائها في منزل شقيقته دون إعلامهم بالحادثة, وليقوم صهره بعد أن راوده الشك بتسليم البندقية لتظهر الحقيقة جلية. تمت إحالته للقضاء العسكري حيث أصدرت المحكمة العسكرية في حمص حكم الإعدام وتم تنفيذ الحكم بحقه.