مسؤول يقر بدور حواجز قوات النظام في سرقة السوريين

قاسيون – رصد أفادت مصادر إخبارية متابعة بأن  فارس الشهابي، رئيس اتحاد غرف الصناعة لدى النظام، اعترف بمسؤولية ميليشيات الأسد عن رفع أسعار المنتجات والسلع عبر فرضها إتاوات على الصناعيين والتجار.جاء ذلك حسب موقع اورينت نت خلال مقابلة متلفزة مع قناة الإخبارية السورية تطرقت إلى الأوضاع الاقتصادية بمناطق النظام وهجرة الصناعيين والتجار. وخلال المقابلة، أسهب الشهابي في الكلام عن الصعوبات التي تواجه الصناعيين حالياً في مناطق سيطرة النظام والعقبات التي تضعها حكومة أسد في طريقهم.ورداً على سؤال حول تلك العقبات أوضح الشهابي أن النظام قام بتجميد حركة الأموال في الأسواق للحفاظ على أسعار الصرف، وتابع: "ذلك يأتي في نفس الوقت الذي قام فيه بسياسة جبائية كبيرة من مختلف الجهات جمركية ومالية وغيرها". ليتفاجأ بسؤال المذيعة عن المقصود بكلمة "غيرها"، ليرتبك المسؤول الموالي للحظات ثم يقول إن هناك الكثير من الإتاوات تُفرَض على الصناعيين عبر الحواجز.ورداً على سؤال حول الجهة التي يتبعون لها، زعم أنه لا يعرف، مضيفاً: "وقد اشتكى الصناعيون إلى اللجنة الأمنية والمحافظة وجهات أخرى دون جدوى". وأوضح أن تلك الحواجز تقوم بإيقاف الصناعي على باب المدينة الصناعية ويسألونه عما بحوزته ويطلبون منه إتاوات من بضائع وغيرها دون أي إيصالات أو إشعارات، واصفاً إياهم باللصوص.وانتقد الشهابي طريقة إدارة حكومة أسد للملف الاقتصادي، مشيراً إلى أن غرف واتحادات الصناعة أصبحت تتفاجأ بتخبط القرارات الاعتباطية ثم محاولات ترقيعها. وأكد خلال المقابلة هجرة العديد من الصناعيين  والتجار إلى خارج سوريا، ولا سيما مصر، لكنه نفى أن تكون بالأعداد التي يتم تداولها على منصات التواصل الاجتماعي.