طلاس يعلق على اتصال بشار الأسد بملك الأردن

قاسيون ـ رصد

قال رجل الأعمال ، وابن وزير الدفاع الأسبق ، فراس طلاس ، إن لا يمكن ترك موضوع هام كاتصال بشار الأسد بالملك عبدالله وتبادل الأحاديث الودية دون التعليق عليه.

واعتبر طلاس في منشور كتبه على صفحته الشخصية في فيسبوك ، أنه منذ ما سمي في الأردن بمؤامرة باسم عوض الله واتهام الأمير حمزة بمحاولة تغيير الحكم، وجد الملك عبد الله أنه يجب أن يبتعد عن السعودية، ولذلك بدأت المخابرات الأردنية، والتي تشكل إحدى دعامات الحكم الثلاث في الأردن، بالتواصل عبر العراق مع الحرس الثوري الإيراني، ومع مكتب الإمام الخامنئي، لفتح علاقات جيدة معهم.

وأضاف "أن الملك عبد الله عندما زار بايدن، وطلب منه أن تبقى المملكة الأردنية تحت الظل الأمريكي المباشر، لا أعلم إن كان سمع منه كلاماً غير مباشر أن اتجه إلى إيران، لكن هذا ما لمسه الملك على ما يبدو، فقرر بعد عودته فتح كل الأبواب أمام إيران."

وختم طلاس منشوره بالقول : " لا أعلم من الملام هنا، هل نلوم السعودية لأنها خسرت الأردن ولبنان؟ أم نلوم إيران لأنها تسعى للسيطرة على المنطقة كلها؟"