انتقادات واسعة لهيئة تحرير الشام حول تعاطيها مع أطفال الدخان

قاسيون_متابعات

تعرضت هيئة تحرير الشام لحملة إنتقادات شديدة من قبل عدد من الناشطين بعد اعتقال 3 أطفال وترهيبهم ثم تصويرهم بحجة أنهم يقومون بتهريب الدخان نحو مناطق سيطرتها عبر معبر يربط مع مناطق سيطرة الجيش الوطني.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي منشورات تحمل انتقادات لاذعة، بسبب الطريقة التي صورت بها “هيئة تحرير الشام” الأطفال الثلاثة، فبدلاً من تقديم يد العون والمساعدة لهم قامت بترهيبهم ونشر صورهم على مواقع التواصل وكأن العملية التي قامت بها “نوعية” وتستحق هذا الفعل.

ودعوا إلى بدعم الأطفال ودعم عوائلهم قبل معاقبتهم ونشر صورهم، مشيرين إلى أنه لولا الحاجة لما فعلوا ذلك في الأساس، كما لفت آخرون إلى أن الدخان يتواجد في إدلب ولكن “الهيئة” قامت بذلك لأنها لم تحصل على إتاوات.