المندوبة الامريكية تطالب بالضغط على روسيا وإيران لمحاسبة الأسد

قاسيون_رصد

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية، بالضغط على روسيا وإيران، "لمحاسبة نظام الأسد على جرائمه المرتكبة بحق المدنيين السوريين خلال سنوات الحرب".

وقالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، إن روسيا وإيران تستمران في حماية رأس النظام السوري بشار الأسد من المساءلة، رغم "وحشية النظام السوري الصارخة".

جاء ذلك خلال اجتماع افتراضي نظمته البعثة الأمريكية على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، بعنوان "سوريا: العمل نحو تحقيق العدالة الشاملة"،

وأشارت إلى أنه بعد عشر سنوات من الحرب، أصبحت الأدلة على الفظائع التي ارتكبتها قوات النظام هائلة، حيث ارتكب النظام "جرائم التعذيب المنهجي والعنف الجنسي، إضافة إلى الاعتقال واستخدم الأسلحة الكيماوية ضد الشعب السوري".

وطالبت "غرينفيلد"، الأمم المتحدة والجهات الفاعلة إلى مواصلة الضغط على روسيا وإيران، لحين محاسبة المسؤولين عن الجرائم المرتكبة في سوريا من قبل كل الأطراف.

ولفتت إلى أن بلادها تدعم المحاسبة على جميع الفظائع في سوريا، معتبرة أن المساءلة هي الخطوة الأولى نحو تحقيق العدالة للضحايا وإحلال السلام في سوريا.