الأول منذ 10 سنوات..لقاء يجمع وزير خارجية مصر ونظيره بالنظام السوري

قاسيون – رصد بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، الجمعة، مع نظيره بالنظام السوري فيصل المقداد، سبل إنهاء الأزمة السورية، في أول لقاء من نوعه منذ 10 سنوات. وأفادت الخارجية المصرية، في بيان، بأن شكري التقى مع المقداد في نيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.وأضافت أن اللقاء بحث "سبل إنهاء الأزمة في سوريا"، دون تفاصيل. ويعد اللقاء، الأول من نوعه منذ تجميد عضوية سوريا بالجامعة العربية عام 2011، فيما يعد شكري خامس وزير عربي يلتقي المقداد في نيويورك، بعد نظرائه من موريتانيا والأردن وعمان والعراق.فيما ذكر بيان لخارجية النظام السوري، أن اللقاء شهد "عرض للتطورات المتصلة بالأزمة في سوريا وأهمية تضافر كل الجهود لحلها، واحترام سيادتها ووحدة وسلامة أراضيها".