امرأة تبيع ممتلكاتها لرعاية 140 قطاً وكلباً في منزلها بدمشق

    قاسيون – رصد تقول آلاء إن شغفها  بالحيوانات بدأ  قبل عشر سنوات عندما وجدت قطة جريحة في الشارع فأخذتها إلى منزلها واكتشفت أنها حبلى، فقررت في بادئ الأمر أن تؤويها حتى تلد لكنها أبقتها وأبقت على صغارها.آلاء أبو دراع (28 عاماً) امرأة سورية محبة للحيوانات تقيم في دمشق وتؤوي في منزلها 120 قطاً و20 كلباً، وتؤكد آلاء أنها بدأت في بيع أثاث بيتها لإطعام الحيوانات لأنها لا تعمل حالياً، بحسب وكالة رويترز. وتقول آلاء حسب ما رصد موقع تلفزيون سوريا المعارض : "بالأول القصة كانت كتير سهلة علي لأن والدي كان يساعدني بس من سنة وأربعة أشهر وقت توفى من بعدها صارت كتير صعبة فاضطر أبيع أغراض لأن ما عاد في اتخلى عنن ما عاد في رجعهن عالشارع".وتابعت آلاء: "هون كان في فرشة النوم بايعتها، هون كان في كومبيوتر، كان في هون صوفاية (أريكة) كمان بايعتها". وبعد أن نفد ما يمكنها بيعه من مقتنياتها الشخصية بدأت في تلقي المساعدات، ويقول أحمد جار آلاء: "نحنا منشتري غراض آلاء مساعدة إلها وموقف إنساني".  وعندما ضربت جائحة فيروس كورونا سوريا في عام 2020 بدأ الناس في المدينة يتخلون عن حيواناتهم الأليفة خوفا من نقل العدوى، لكن آلاء قررت إيواء المزيد من الحيوانات.وترى آلاء أن إطعام الحيوانات ليس أمراً عسيراً قائلةً: "بقايا الدجاج عم طعميهن يعني مو شغلات الواو أو هالتبذير يعني".