قرار يوناني خطير يهدد حياة آلاف اللاجئين السوريين

قاسيون – رصد أكدت تقارير إخبارية و مصادر مطلعة أن العاصمة اليونانية أثينا أقرت مشروع قانون يقضي بالترحيل الفوري للمهاجرين غير الشرعيين الذين رُفضت طلبات لجوئهم، وفرض عقوبات على المنظمات غير الحكومية التي تنقذ المهاجرين غير المصرح لهم من الحكومة. وتزامن مشروع القانون مع تقرير لمنظمة العفو الدولية عن جرائم نظام الأسد بحق المهاجرين العائدين إلى سوريا والتي تمثلت بالسجن والقتل تحت التعذيب وحتى اغتصاب الأطفال. ونقلت صحيفة  "aksam"  التركية عن البرلمان اليوناني موافقته على قانون جديد ضد المهاجرين وصفته بأنه "بلا ضمير"، يقضي بإمكانية ترحيل طالبي اللجوء الذين تم رفض طلباتهم دون انتظار عودتهم إلى تركيا. وأضافت الصحيفة حسب موقع اورينت نت السوري المعارض أنه وفقاً لذلك فستعاقب أثينا المنظمات غير الحكومية حال قيامها بعمليات إنقاذ دون إذن من خفر السواحل اليوناني، كما ستفرض عقوبة السجن لمدة تصل إلى عام وغرامات تصل إلى 6000 يورو على تلك المنظمات. وأشارت الصحيفة إلى أن القانون الجديد الذي أقرته اليونان سيهدف إلى احتجاز طالبي اللجوء الذين تم رفض مطالبهم ويُشتبه في فرارهم إلى أن يتم ترحيلهم، الأمر الذي أثار ردود فعل شديدة من المجلس الأوروبي والأمم المتحدة معتبرين أنه مخالف للمبادئ والقوانين الدولية التي تخص اللاجئين.